(I) الأمراض حسب الأسم





Ischemic colitis
التهاب الكولون الإقفاري
تعريف
التهاب الكولون الإقفاري هو اضطراب يتطور عندما يتناقص التدفق الدموي إلى جزء من الأمعاء الغليظة (الكولون) , و قد يؤدي ذلك إلى التهاب بعض المناطق من الكولون و حتى إلى أذية دائمة في الكولون في بعض الأحيان.

يمكن لالتهاب الكولون الإقفاري أن يصيب أي قسم من الكولون و تتظاهر الإصابة لدى معظم الأشخاص بألم في القسم الأيسر من البطن , كما يشيع حدوث ازدياد في الحركات الحووية و الإسهال الدموي أيضاً.

معظم حالات التهاب الكولون الإقفاري تكون خفيفة و تشفى عفوياً خلال يومين من الزمن , و مع ذلك فلتجنب تطور الحالة لتأخذ شكلا شديداً فمن الواجب أن تقوم بالاتصال بالطبيب على الفور إن تطورت لديك أعراض و علامات التهاب الكولون الإقفاري.

Illustration showing where ischemic colitis occurs
الأعراض
تتضمن الأعراض و العلامات شائعة الحدوث في التهاب الكولون الإقفاري ما يلي:

• ألم بطني Abdominal pain, إيلام أو تشنجات معوية موضعة عادة في القسم السفلي الأيسر من البطن , و قد يكون البدء حاداً مفاجئاً أو تدريجياً.
• دم بلون أحمر قاني أو داكن في البراز Bright red or maroon-colored blood in your stool, و في بعض الأحيان يحدث خروج الدم لوحده دون براز.
• شعور بحاجة ملحة للتغوط A feeling of urgency to move your bowels
• إسهال Diarrhea
• غثيان Nausea
• إقياء Vomiting


يزداد خطر حدوث الاختلاطات المرافقة لالتهاب الكولون الإقفاري عندما تستهدف الأعراض و العلامات القسم الأيمن من البطن , و ذلك لأن الأوعية التي تغذي القسم الأيمن من الكولون تغذي أيضاً قسماً من المعي الدقيق , و عندما يتوقف الجريان الدموي الوارد إلى القسم الأيمن من الكولون فغالباً ما يتعرض قسم من المعي الدقيق لنقص التروية أيضاً بسبب اشتراكهما بالتروية الدموية.

يكون الألم عادة أكثر شدة في هذا النوع من التهاب الكولون الإقفاري.

قد يؤدي انسداد المجرى الدموي إلى المعي الدقيق إلى تموت سريع للنسيج المعوي (احتشاء أو تنخر infarction or necrosis) , و إن حدثت هذه الحالة المهددة للحياة فإن المريض سيحتاج إلى إجراء عمل جراحي لستئصال القسم المتموت من المعي.

متى يتوجب عليك أن تذهب لاستشارة الطبيب؟

اتصل بالطبيب إن تطورت لديك أعراض و علامات التهاب الكولون الإقفاري مثل الإسهال المدمى أو الألم البطني , حيث أن التشخيص المبكر و العلاج يسهم في الوقاية من حدوث الاختلاطات الخطيرة التي قد تنتج عن هذه الحالة.



الأسباب
يتضمن التهاب الكولون الإقفاري حدوث نقص في كمية الدم التي تصل إلى الكولون , و في الحالات الحادة يكون السبب الأشيع هو الخثرات الدموية في الشرايين التي توصل الدم إلى الكولون .
أما الحالات المزمنة فهي تترافق عادة مع تراكم ترسبات من الدهون (التصلب العصيدي atherosclerosis) في الأوعية الدموية التي تروي الكولون.

قد يكون التهاب الكولون الإقفاري لدى البعض من الأشخاص نتيجة أو مرافقاً لبعض من الحالات المرضية الأخرى التي تتضمن:

• التهاب الأوعية الدموية vasculitis
• تبارز عضو أو نسيج ما ضمن عضو آخر (انفتاق hernia) مما يعيق التروية الدموية الشريانية بالإضافة إلى الوريدية التي ترد و تصدر عن القسم المنفتق من المعي.
• ارتفاع السكر( الغلوكوز) في الدم (الداء السكري diabetes)
• سهولة تخثر الدم (حالة فرط الخثار hypercoagulable state)
• المعالجة الشعاعية للبطن Radiation treatment to the abdomen
• سرطان الكولون Colon cancer
• إجراء عمل جراحي في الفترة القريبة , و خاصة العمليات التي تتضمن إصلاح أمهات الدم aneurysm التي تصيب أوعية المغبن.
• الانتانات , مثل الشيغيللا shigella و الاشرشيا كولي Escherichia coli 0157:H7 و المطثيات الصعبة Clostridium difficile
• التجفاف Dehydration

دور الأدوية:

تسبب بعض الأدوية في حالات نادرة التهاب الكولون الإقفاري كأحد الآثار الجانبية و تتضمن هذه الأدوية ما يلي:

• مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية NSAIDs
• الأدوية المعيضة للاستروجين Estrogen replacement medications
• أدوية علاج الشقيقة مثل التربتان triptan أو قلويدات الإرغوت ergot
• بعض الأدوية المضادة للذهان Certain antipsychotic drugs
• الأدوية الخافضة للضغط Blood pressure lowering drugs
• البسودو إفيدرين Pseudoephedrine (مضاد احتقان يوجد كمكون للعديد من أدوية الزكام و الحساسية)
• ألوسيترون alosetron و هو أحد علاجات متلازمة الأمعاء الهيوجة.




Colon cancer
عوامل الخطورة
تتضمن عوامل الخطورة التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكولون الإقفاري ما يلي:

• العمر:

تحدث الإصابة بتواتر أكبر لدى فئة المتقدمين بالعمر من البالغين , و إن حدثت لدى الأعمار الأصغر فهي قد تكون دليلاً على اضطراب يتعلق بتخثر الدم أو على التهاب الأوعية الدموية vasculitis.

• عوامل الخطورة المتعلقة بأمراض القلب:

 
إن نقص التروية الدموية المسؤول عن التهاب الكولون الإقفاري ذو احتمال أكبر لدى الأشخاص ذوي السمات المميزة التي تترافق عادة مع أمراض القلب مثل تدخين التبغ أو ارتفاع مستويات الكولسترول.

• بعض الحالات المرضية :

بعض الحالات المرضية تصنف كمؤهبات هامة تزيد من احتمال الإصابة بالتهاب الكولون الإقفاري , أو أنها قد تكون مسؤولة عن مفاقمة الحالة عند حدوثها .

تتضمن هذه الحالات العمليات الجراحية السابقة على البطن و قصور القلب و انخفاض ضغط الدم و الصدمة


الاختلاطات
يشفى التهاب الكولون الإقفاري في العديد من الحالات تلقائياً خلال يوم إلى يومين , و في الحالات الأكثر شدة فقد تحدث اختلاطات تضمن:

• الغانغرين Gangrene:

 
قد يؤدي التهاب الكولون الإقفاري غير المعالج إلى التموت النسيجي في الكولون , و يحدث الغانغرين كنتيجة لانقطاع الجريان الدموي إلى النتطقة المستهدفة من الكولون و قد يؤدي إلى الموت إن لم تتم معالجة الحالة كما يفترض.

• التمزق و النزف Rupture and bleeding:

قد يسبب التهاب الكولون الإقفاري أيضاً تمزقاً في المعي أو حدوث نزف مستمر .

• الألم و الانسداد Pain and blockage:

قد يؤدي التهاب الكولون الإقفاري حتى عند حدوث الشفاء إلى تندب الكولون و تضيقه , و قد يسبب ذلك ألماً و انسداداً هضمياً مزمناً.


التحضير لزيارة الطبيب
غالباً ما يبدأ المريض باستشارة طبيب العائلة إن ظهرت لديه الأعراض الهضمية المرافقة للحالة و قد يقوم الطبيب بمجرد سماع الأعراض من المريض على الهاتف بإحالته مباشرة إلى الطبيب الأخصائي باضطرابات الجهاز الهضمي gastroenterologist أو إلى غرفة الإسعاف إن كانت الأعراض شديدة.

فيما يلي بعض المعلومات التي قد تفيد للاستعداد للقاء الطبيب و الأمور التي قد تتوقعها بالمقابل منه:

ما الذي تستطيع فعله؟

• استعلم من الطبيب عن التعليمات السابقة للموعد : و احرص على السؤال عن أي إجراءات إضافية يتوجب عليك القيام بها و على سبيل المثال فإن التحضير لإجراء تنظير الكولون يتضمن الحاجة إلى تجنب الأطعمة الصلبة و بعض الأنواع من الأدوية قبل الذهاب إلى الموعد بيوم واحد.
• سجل قائمة بالأعراض التي تعاني منها: متضمنة الأعراض التي لا تظن أنها تمت للشكاية الأصلية بأية صلة.
• سجل المعلومات المهمة عن حياتك الشخصية: متضمنة أي توتر نفسي أو تغيرات حياتية قد طرأت مؤخراً بالإضافة إلى الحمية الغذائية و العادات الحركية التي تعتمدها يومياً
• سجل المعلومات المهمة عن حالتك الصحية : متضمنة الحالات المرضية الأخرى التي تعاني منها أو تتلقى علاجاً في سياقها بالإضافة إلى قائمة بالأدوية التي تتناولها سواء بموجب وصفة من الطبيب أو دونهاى , و الفيتامينات و المتممات الغذائية الأخرى التي تتعاطاها مع جرعات كل منها.
• اصطحب معك صديقاً مقرباً أو أحد أفراد العائلة: فقد يصعب على المريض لوحده أن يستوعب الكم الكبير من المعلومات التي سيقولها الطبيب و قد يتذكر الشخص الآخر شيئاً إضافياً قد أغفلت الانتباه عنه.
• سجل قائمة بالأسئلة التي تود طرحها على الطبيب: و فيما يلي بعض الأسئلة المهمة في موضوع التهاب الكولون الإقفاري:

o ما هو السبب الأكثر احتمالاً للأعراض التي أعاني منها؟
o ما هي الاحتمالات الأخرى الممكنة؟
o ما هو سبب حدوث الإصابة؟
o هل التهاب الكولون الإقفاري حالة حادة أم أنها مزمنة السير المرضي؟
o ما هي الاختبارات التشخيصية التي أحتاج إلى إجرائها ,و هل يتطلب أي منها تحضيراً خاصاً؟
o كيف يتم علاج التهاب الكولون الإقفاري؟
o أعاني من الحالات المرضية الأخرى التالية , ما هي الطريقة المثالية لتدبيرها معاً بوجود إصابتي هذه؟
o هل من محاذير أو تعليمات تتعلق بالحمية الغذائية أحتاج أن ألتزم بها؟
o هل أستطيع منع حدوث الحالة مجدداً في المستقبل؟
o هل من مطبوعات أو مواقع انترنت أستطيع الاطلاع عليها لأعرف أكثر عن الحالة؟
لا تتردد عن سؤال الطبيب عن أي استفسار إضافي يدور في خاطرك.

ما الذي تتوقعه من الطبيب؟

غالباً ما يقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة التي من المفيد أن تحضر نفسك للإجابة عنها, و تتضمن هذه الأسئلة:

• متى بدأت الأعراض؟
• هل استمرت الأعراض بنفس الوتيرة أم أنها ازدادت شدة؟
• ما شدة الأعراض التي تعاني منها؟
• أين يتوضع الألم؟
• هل لاحظت أي تغير في عادات التغوط أو خروج دم مع البراز؟
• هل تعرضت مسبقاً لخثرات دموية في الساقين أو الرئتين أو أي مكان آخر؟
• ما هي العوامل التي يبدو أنها تسهم في تحسين الحالة؟
• ما هي العوامل التي يبدو أنها تزيد الأعراض سوءاً؟
• هل أجريت مؤخراً أياً من العمليات الجراحية؟
• ما هي العلاجات الدوائية التي تتناولها في الوقت الحالي؟
• هل دخنت أو تدخن ؟ و ما تواتر ذلك؟

ما الذي تستطيع فعله في هذه الأثناء؟

اسأل الطبيب فيما لو كنت بحاجة إلى شرب كميات إضافية من السوائل أو إن كنت تحتاج لقلب الحمية الغذائية إلى السوائل قبل القدوم إلى الموعد.
الفحوصات و التشخيص
• الفحص الفيزيائي و التاريخ المرضي Physical exam and medical history: يبدأ الطبيب بأخذ القصة المرضية و التاريخ المضي السابق بالإضافة إلى إجراء الفحص السريري , و يفحص أثناءه البطن للبحث عن نقاط الإيلام.

• تنظير الكولون Colonoscopy: يجرى تنظير الكولون كتشخيص مؤكد لالتهاب الكولون الإقفاري , و يقوم الطبيب أثناءه بإدخال أنبوب دقيق مرن مضاء و مزود بكاميرا ضمن المستقيم و يتم توجيهه عبر الكولون , و تقوم الكاميرا بإرسال صور إلى جهاز عرض خارجي يمكن الطبيب من رؤية بطانة الكولون لتحري علامات التقرح أو الالتهاب النسيجي.

• الخزعة النسيجية Biopsy: و تجرى كجزء من تنظير الكولون في بعض الحالات , و يتم في هذه الحالة أخذ عينة من نسيج الكولون لتتم دراستها , و في حالة التهاب الكولون الإقفاري فإن المنطقة المستهدفة قد يحدث تورم أو نزف تحت المخاطية فيها و بالتالي فإن تحريها واجب بأخذ خزعة نسيجية لتتم دراستها في المخبر.

يمكن لتنظير الكولون أن يفيد لنفي الأسباب الأخرى التي قد تسبب التهاب الكولون متضمنة بعض الانتانات مثل الداء المعوي الالتهابي inflammatory bowel disease, و التهاب جدران المعي (التهاب الرتوج diverticulitis) بالإضافة إلى سرطان الكولون .

إذا كان الالتهاب شديداً فقد لا يتمكن الطبيب من رؤية كامل المعي بشكل جيد أو قد يمنعه من الحصول على الخزعات اللازمة.

إذا حدث ذلك فقد يضطر المريض إلى إجراء تنظير الكولون مرة أخرى عندما تخف الحالة الالتهابية و يسمح ذلك بتأكد الطبيب من عدم وجود أي سبب يدعو للقلق على حالة المريض مثل الالتهاب المستمر أو التندب أو سرطان الكولون.

اختبارات تشخيصية أخرى:

• الصور البسيطة للبطن و الحوض X-rays of the abdomen and pelvis: قد تجرى هذه الصور بالتشارك مع إعطاء حقنة الباريوم الشرجية , و يتم في هذه العملية حقن مادة ظليلة عالية التباين هي الباريوم السائل ضمن الكولون و ذلك عبر المستقيم.

تبطن لمعة الكولون بالمادة الظليلة ليقوم الطبيب بأخذ الصور الشعاعية و يمكن رؤية الصور على شاشة عرض و تفيد في تحري الشذوذات ضمن الكولون و تسهم في تمييز التهاب الكولون الالتهابي عن غيرها من الحالات الالتهابية.
تظهر الصور التي تقترح التهاب الكولون الإقفاري وجود تسمك (انطباعات إصبعية thumbprinting) على جدران الكولون.

• تصوير شرايين البطن الظليل Abdominal arteriogram: هي صورة شعاعية بسيطة لشرايين البطن , و هي قد تبدي تضيقاً أو انسداداً في هذه الأوعية مما يقترح وجود التهاب الكولون الإقفاري , و يجرى ذلك بحقن مادة ظليلة في هذه الشرايين قبل أخذ الصور الشعاعية.

• الإيكو Ultrasound: يستخدم هذا الإجراء الأمواج الصوتية لرسم صور للكولون , و هو يفيد في نفي الاضطرابات المرضية الأخرى مثل الداء المعوي الالتهابي , و يجرى باستخدام جهاز مصدر للأمواج يمرر على بطن المريض , و ترسل المعلومات التي يتلقاها المسبار إلى كمبيوتر يقوم بمعالجة المعلومات و تحويلها إلى صور.

• الطبقي المحوري CT scans: يستخدم الأطباء الطبقي المحوري في بعض الأحيان لنفي الأسباب الأخرى التي تعطي أعراضاً مشابهة لالتهاب الكولون الإقفاري , و هي تستخدم تقنية شعاعية خاصة لرسم صور مقطعية مفصلة للكولون , و قد يمكن ذلك الطبيب من تحري وجود سماكة في جدران الكولون المصاب.

• الفحوصات الدموية Blood tests: قد ترتفع كريات الدم البيضاء WBCلدى المصابين بالتهاب الكولون الإقفاري , و هي ترتفع عادة عند وجود حالة التهابية في الجسم لتقوم بالتصدي للانتان , و إذا كان الطبيب يشك بوجود اضطراب تخثر لدى المريض فقد يقوم بإحالته إلى الطبيب الأخصائي بأمراض الدم hematologist و ذلك لإجراء المزيد من التحاليل الدموية الأكثر نوعية.

• عينة البراز Stool sample: يتم فحص عينة من البراز في المخبر و هي قد تبدي وجود جراثيم و غيرها من العوامل الانتانية الممرضة و التي تترافق أو تختلط مع الإصابة بالتهاب الكولون الإقفاري.








العلاجات و الأدوية
يعتمد الخيار العلاجي المفضل في التهاب الكولون الإقفاري بشكل رئيسي على شدة الحالة
عندما تكون الحالة خفيفة فقد يلجأ الطبيب إلى وصف أدوية للحفاظ على ضغط الدم في الحدود الطبيعية مما يسهم في ضمان وصول كميات مناسبة من الدم إلى الكولون.

قد يحتاج المريض أيضاً إلى تلقي كورس من الصادات الحيوية و ذلك للوقاية من تطور الانتانات , كما قد يلجأ الطبيب إلى علاج السبب الكامن وراء الإصابة مثل قصور القلب.

تتراجع الأعراض بتطبيق هذا العلاج المحافظ خلال 24-48 ساعة في الحالات الخفيفة و دون الحاجة إلى الاستشفاء عادة.

إن كان المريض يعاني من تجفاف فقد يحتاج إلى الاستشفاء و ذلك لتعويض السوائل و المواد الغذائية التي يحتاج إليها و ذلك عبر الطريق الوريدي , كما قد يحتاج إلى تحديد المدخول الغذائي عبر الفم لفترة قصيرة و ذلك لإعطاء الأمعاء فرصة للراحة.

يستمر الطبيب بمراقبة المريض بشكل منتظم بإجراء تنظير الكولون لعدة مرات تالية لتحديد مى شفاء الكولون أو تطور المشكلة , و لتحري تطور أي من الاختلاطات المتوقعة.

يتم الشفاء في الحالات الخفيفة خلال أسبوعين أو أقل , بينما يستغرق وقتاً أكثر من ذلك في الحالات الأشد كما أن النكس يحدث باحتمال أكبر في هذه الحالات.

إذا أصيب المريض بالتهاب الكولون الإقفاري قبل عمر ال 50 سنة أو كان قد عانى مسبقاً من قصة تخثر أو خثرات دموية فقد يكون مصاباً باضطراب يزيد من قابلية تخثر الدم (العامل ليدن factor V Leiden) و قد يعمل الطبيب على علاج هذا الاضطراب باستخدام أحد مميعات الدم مثل الوارفرين و الذي يسهم في الوقاية المستقبلية من حدوث نوبات التهاب الكولون الإقفاري.


الجراحة Surgery :

يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكولون الإقفاري المديد أو الشديد إلى العلاج الجراحي لاستئصال القسم المصاب من الكولون.

كما قد يحتاج المريض إلى العلاج الجراحي عند ترافق الإصابة مع :

• إيلام بطني مع ترفع حروري شديد و معند حتى بعد المعالجة الأساسية بالسوائل و الأدوية.
• حدوث انثقاب الكولون
• الغانغرين أو خمج الدم sepsis , و تتضمن العلاجات الأخرى لهذه الحالة الخطيرة الصادات الحيوية واسعة الطيف بالإضافة إلى إعاضة الدم.









الوقاية
لا يوجد طريقة مضمونة للوقاية من التهاب الكولون الإقفاري و ذلك لأن الأسباب ليست معروفة بشكل واضح, و لكن الخبر الجيد هو أن معظم المصابين يشفون بسرعة دون أن تعاود الحالة للظهور مجدداً.

مع ذلك فمن المنطقي أن تلجأ إلى تجنب الأدوية التي قد تكون قد سببت الإصابة في الماضي و إذا كنت تعاني من حالات مرضية كامنة تزيد من احتمال إصابتك بما فيها أمراض القلب و ارتفاع ضغط الدم فمن المهم أن تحرص على تلقي العلاج المناسب , و قد يقترح الطبيب عليك ما يلي:

• إيقاف التدخين Stop smoking
• تناول الأدوية الخافضة للكولسترول Take cholesterol-lowering medication
• السيطرة على الأمراض المزمنة مثل الداء السكري Control chronic illnesses, such as diabetes
• ممارسة التمارين الرياضية بانتظام Exercise regularly
المصدر 
المعلومات الطبية منقولة عن موقع ميوكلينيك الطبي الأمريكي ( www.mayoclinic.com)
رابط الموضوع:
http://www.mayoclinic.com/health/ischemic-colitis/DS00794
مواضع ذات صلة
-- 
ملاحظات إدارة الموقع 
تعمل إدارة الموقع على تحديث المعلومات الطبية بشكل مستمر و مبسط ليسهل على الزائر فهم ما فيه و قد دعمنا ذلك بالصور المختلفة كلما دعت الحاجة لذلك .و تجدر الإشارة الى أن هذه المعلومات هي للثقافة الطبية و لايقصد منها الاستغناء عن مراجعة الطبيب و لا التشخيص أو المعالجة. كما لا يقصد من وراء نشر الصور المرفقة الترويج لأي منتج أو شركة دوائية أو طبية و إنما يقصد منها الإيضاح إن دعت الحاجة لذلك.
لاستشارة الطبية في الموقع تخضع للسرية التامة و لا يطلع عليها أحد سوى مرسلها. و تتعهد الإدراة بأخذ كافة الاستفسارات الجادة و المنطقية بعين الاعتبار و الرد عليها بالسرعة الممكنة بعد إحالتها على أطباء متخصصيين سواء محليين أو عالميين من خلال الانترنت عن طريق الضغط على الرابط التالي الاستشارة الطبية








 
# A B C D E F G H I J K L M

N O P Q R S T U V W X Y Z
     + مجموعات التحاليل
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
  لا تستح من اعطاء القليل، فان الحرمان أقل منه. (علي بن أبي طالب)    

 

الصفحة الرئيسية | حول المختبر | قسم المرضى | التحاليل المخبرية | الدليل الطبي | القسم العلمي | المجلة | اتصل بنا

© 2010 جميع الحقوق محفوظة مختبرات دبابو للتحاليل الطبية - الدكتور محمد خالد دبابو - حلب , سوريا - صمم من قبل ريفيريا لحلول الإنترنت


Copyright © 2010 Dababolabs - Dr. Khaled Dababo, MD. - Aleppo , Syria - Middle East . All rights reserved - Web Design by Reverya Web Solutions