(L) الأمراض حسب الأسم





التسمم بالرصاص
Lead poisoning
تعريف
يحدث التسمم بالرصاص عندما يتراكم الرصاص في الجسم و يحدث ذلك غالباً خلال فترة تمتد من أشهر إلى سنوات. فحتى الكميات الصغيرة من الرصاص يمكنها أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة. و يكون الأطفال دون سن السادسة معرضون بشكل خاص للإصابة بالتسمم بالرصاص و الذي قد يؤدي إلى تأثيرات خطيرة على الحالة العقلية و تطور الجسم. و يمكن للمستويات العالية جداً من التسمم بالرصاص أن تكون قاتلة.

يعتبر كل من الطلاء المصنوع من الرصاص و الغبار الحاوي على الرصاص الذي يغطي الأبنية القديمة أكثر المصادر شيوعاً للتسمم بالرصاص عند الأطفال. و هناك مصادر أخرى كالهواء و الماء و التربة الملوثة بالرصاص. كما يتعرض البالغون العاملون في معامل البطاريات و تجديد المنازل أو في محال تصليح السيارات للرصاص في هذه المهن.

إن علاج التسمم بالرصاص متوفر لكن هناك بعض الأمور البسيطة التي يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بهذا التسمم.
الأعراض
من الصعب كشف التسمم بالرصاص بشكل مبدئي – فحتى الأشخاص السليمين ظاهرياً يمكن أن يحوي دمهم على مستويات من الرصاص. و لا تظهر الأعراض و العلامات عادةً إلى أن تتراكم كميات خطيرة في جسم المصاب.

الأعراض عند الأطفال.

قد تشمل أعراض و علامات التسمم بالرصاص عند الأطفال ما يلي:

• التهيج.
• فقدان الشهية.
• فقدان الوزن.
• التعب و الوهن.
• ألم بطني.
• إقياء.
• امساك.
• صعوبات في التعلم.

الأعراض عند حديثي الولادة.

قد يعاني الأطفال الصغار عند تعرضهم للرصاص من ما يلي:
• صعوبات في التعلم.
• بطء نمو.

الأعراض عند البالغين.

رغم أن الأطفال هم المعرضين للخطر بشكل رئيسي, إلا أن التسمم بالرصاص يعتبر خطراً عند البالغين أيضاً. و تتضمن الأعراض و العلامات عند البالغين ما يلي:

• ارتفاع ضغط الدم.
• انخفاض الوظيفة العقلية.
• ألم أو خدر أو نمل في الأطراف.
• ضعف عضلي.
• صداع.
• ألم بطني.
• فقدان الذاكرة.
• اضطرابات المزاج.
• انخفاض تعداد النطاف, و تشوه أشكالها.
• إسقاط أو ولادة باكرة عند الحوامل.




الأسباب
إن الرصاص هو عبارة عن معدن يتواجد بشكل طبيعي في قشرة الأرض, لكن النشاطات البشرية – كالتعدين و حرق الوقود الطبيعي و الصناعة – تسببت بانتشار هذا المعدن بشكل أكبر. كما كان الرصاص يستخدم سابقاً كمكون أساسي للطلاء و البنزين و ما يزال يستخدم في البطاريات و اللحام و الأنابيب و صناعة الخزف و الفخار و المواد المستخدمة في سقف الأبنية و بعض مستحضرات التجميل.

الرصاص الموجود في الطلاء.

إن استخدام الطلاء الحاوي على الرصاص في طلاء المنازل و ألعاب الأطفال و فرش المنزل أصبح ممنوعاً في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1978. لكن الطلاء المعتمد على الرصاص ما يزال موجوداً على جدران و خشبيات المنازل و الشقق القديمة. و ينجم معظم التسمم بالرصاص عند الأطفال عن أكلهم لقطع الطلاء المستخدم في الرسم.

أنابيب المياه و الأطعمة المعلبة المستوردة.

يمكن لأنابيب الرصاص و أدوات السباكة و الأنابيب المصنوعة من النحاس و التي يتم لحمها باستخدام الرصاص أن تطلق جزيئات من الرصاص إلى مياه الصنبور. كما تتواجد سبائك الرصاص في علب الأطعمة في بعض البلدان, رغم أنها أصبحت ممنوعة في الولايات المتحدة الأمريكية.

العلاجات التقليدية.

تم رصد بعض حالات التسمم بالرصاص بسبب استخدام بعض العلاجات التقليدية, بما فيها:
• الغريتا أو الأزاركون (Greta or azarcon). و هي عبارة عن مسحوق ناعم برتقالي اللون – يعرف بأسماء أخرى كالألاركون و الكورال و اللويجا و الماريا لويسا أو الرودا – و هو علاج إسباني يستخدم لعلاج الإنزعاج المعدي و الإمساك و الإسهال و الاقياء. كما يستخدم أيضاً لتهدئة الأطفال عند بزوغ أسنانهم.
• المرتك (Litargirio). و يعرف أيضاً بأول أكسيد الرصاص (litharge), و هو عبارة عن مسحوق بلون الدراق يستخدم كمزيل للعرق, خاصة في جمهورية الدومينيكان.
• باباوسان (Ba-baw-san). و هو عبارة عن علاج صيني عشبي يستخدم في علاج الآلام القولنجية عند الأطفال.
• الغازارد (Ghasard). و هي عبارة عن مسحوق بني يستخدم كمنشط في الهند.
• داو – تواي (Daw tway). و هو مساعد للهضم يستخدم في تايلاند, و يحتوي على كميات كبيرة من الرصاص و الزرنيخ
Greta and Azarcon Litargirio

المصادر الأخرى للتعرض للرصاص.

يمكن أن يتواجد الرصاص أيضاً في:
• التربة (Soil). يمكن لجزيئات الرصاص التي تستقر في التربة ناجمةً عن البنزين الحاوي على الرصاص أو الطلاء أن تبقى لسنوات. فالتربة الحاوية على الرصاص تعتبر مشكلة كبيرة حول الطرق العامة و في بعض المناطق المأهولة.
• الغبار المنزلي (Household dust). يمكن للغبار المنزلي أن يحتوي على الرصاص ناجماً عن مواد الدهان أو من التربة الملوثة التي تدخل إلى البيت من الوسط الخارجي.
• صناعة الفخار (Pottery). قد يحتوي الزجاج و السيراميك و الخزف الصيني و البورسلان على الرصاص الذي قد يتسرب إلى الطعام.
• الألعاب (Toys). يمكن أن يتواجد الرصاص في بعض الأحيان في الألعاب و غيرها من المنتجات المستوردة من الخارج.
• المستحضرات التجميلية التقليدية (Traditional cosmetics). غالباً ما يستخدم الكحل – و هو أحد المستحضرات التقليدية – كمحدد للعين. و قد كشفت فحوصات لعينات مختلفة من الكحل عن مستويات عالية من الرصاص.
عوامل الخطر
تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتسمم بالرصاص ما يلي:
العمر. الرضع و الأطفال الصغار أكثر عرضةً للرصاص من الأطفال الأكبر سناً. فقد يمضغوا قطع الألوان و قد تتلوث أيديهم بالغبار الحاوي على الرصاص. كما يمتص الأطفال الصغار الرصاص بسهولة أكبر و يتحملون أذاه بشكل أكبر من البالغين و الأطفال الأكبر سناً.
العيش في منزل قديم. رغم أن استخدام الطلاء المكون من الرصاص قد تم منعه منذ السبعينات من القرن الماضي, إلا أن المباني و البيوت القديمة ما زالت حاوية على بقايا من هذا الطلاء. كما أن الأشخاص الذين يقومون بتجديد المنازل القديمة معرضون للخطر بشكل أكبر أيضاً.
هوايات معينة. إن صنع الزجاج الملون يتطلب استخدام الرصاص للحام. كما أن تجديد الفرش القديم و إعادة طلائه قد يعرضك لتماس مع طبقات من الطلاء الحاوي على الرصاص.
البلد أو الإقليم. إن الأشخاص القاطنين في البلدان المتطورة معرضون لخطر أكبر من التسمم بالرصاص لأن هذه البلدان عادةً ما تكون لديها قوانين أقل صرامة بما يخص التعرض للرصاص. فالعائلات الأمريكية التي تتبنى أطفالاً من البلدان الأخرى قد ترغب بفحص مستوى الرصاص في دم الطفل قبل تبنيه.

و بما أن الرصاص قد يؤذي الجنين في بطن أمه, يجب على الأمهات الحوامل أن يتخذن الحيطة بشكل خاص و زائد كي لا يتعرضن للرصاص.

الاختلاطات
إن التعرض لمستويات ولو كانت قليلة من الرصاص قد تؤدي لحدوث الأذية بمرور الوقت, و خاصةً عند الأطفال.

و تتعلق أكبر المخاطر بتطور الدماغ, حيث تحدث الأذية و تكون غير عكوسة. كما يمكن للمستويات العالية أن تؤذي الكليتين و الجهاز العصبي عند كل من الأطفال و البالغين.

و قد تؤدي المستويات العالية جداً من الرصاص إلى نوبات من الصرع و الغياب عن الوعي و حتى الموت في بعض الأحيان.
التحضير لزيارة الطبيب
قم بمراجعة أحد المراكز الصحية في منطقتك إذا كنت تظن أنك أو أن طفلك قد تعرض للرصاص. حيث يمكن تحديد مستوى الرصاص في الدم بتحليل بسيط.

الأمور التي يمكنك أن تفعلها بنفسك.
قد ترغب بكتابة قائمة من الأجوبة على الأسئلة التالية قبل ذهابك إلى الموعد مع الطبيب:

ما هي الأعراض أو التغيرات السلوكية التي ظهرت لديك؟
هل تعاني أنت أو طفلك من مشاكل صحية؟
ما هي الأدوية أو المكملات الغذائية التي تقوم انت أو طفلك بتناولها؟

الأمور التي سيقدمها لك الطبيب.

قد يقوم الطبيب بتوجيه بعض من هذه الأسئلة إليك:
هل انتقلت في الفترة الأخيرة إلى منزل آخر أو مدرسة جديدة؟
متى تم بناء المنزل الذي تقطن فيه؟ و هل قمت بترميمه أو تجديده مؤخراً؟
هل بدأت عملاً جديداً أو وظيفة من الممكن أن تتعرض فيها لمادة الرصاص؟
هل يوجد لدى طفلك أقارب أو أصدقاء قد أصيبوا بتسمم بالرصاص؟
الفحوصات و التشخيص
توصي مراكز السيطرة و الوقاية من الأمراض بفحص الأطفال للكشف عن مستوى الرصاص لديهم في السنة الأولى و الثانية من عمرهم. كما توصي أيضاً بفحص الأطفال بين عمر 3 و 6 سنوات في الحالات التالية:
في حال لم يتم فحصهم من قبل أبداً.
في حال تلقوا مساعدة عامة, مثل ال(Medicaid).
إذا كانوا يعيشون في منازل قديمة تم بناؤها قبل عام 1950 أو يزورونها باستمرار أو قبل ال1978 و قد تم تجديدها مؤخراً.
إذا كان لديهم صديق أو قريب مصاب بتسمم بالرصاص.

عادةً ما يستخدم الأطباء عينة من الدم لتحليلها و تحديد مستوى الرصاص و مدى التسمم الحاصل به. حيث يتم أخذ العينة الصغيرة من الدم عبر وخز الإصبع أو من أحد الأوردة. و يتم قياس مستويات الرصاص في الدم بواحدة المكروغرام في الدسي لتر (مكغ\دل). و يعتبر المستوى الضار من ال10 مكغ\دل و ما فوق.
العلاجات و الأدوية
إن الخطوة الأولى في علاج جميع درجات التسمم بالرصاص هي بإزالة مصدر التلوث.

و إذا كانت إزالة الرصاص من المحيط غير ممكنة, يمكن تقليل إمكانية اسببه للمشاكل على الأقل. على سبيل المثال, قد يكون الاحتفاظ بالطلاء الحاوي على الرصاص في مكان مغلق بإحكام أفضل من التخلص منه. حيث توصي مديرية الصحة في منطقتك بطرق لمعرفة مكان الرصاص في بيتك و مجتمعك و التقليل منه.

و مجرد تجنب التعرض للرصاص بالنسبة للأطفال و البالغين الذين لديهم مستويات منخفضة نسبياً منه يكفي لتقليل مستويات الرصاص في دمهم.

علاج المستويات الأكثر ارتفاعاً.

قد يوصي الطبيب بالنسبة لحالات التسمم بالرصاص بمستويات مرتفعة بما يلي:
المعالجة الخالبة (Chelation therapy). يتم في هذه المعالجة تناول دواء يتحد مع الرصاص بحيث يطرحه مع البول.

العلاج (EDTA therapy). يقوم الأطباء بعلاج المستويات الأكثر من 45 مكغ\دل من الرصاص باستخدام مادة كيميائية تدعى ethylenediaminetetraacetic أو الEDTA. و قد يحتاج المصاب المتسمم أكثر من جرعة واحدة و ذلك اعتماداً على مستوى الرصاص الموجود في دمه. لكن بكل الأحوال, قد يكون الضرر الحاصل من التسمم قد أصبح غير قابل للعكس في هذه الحالات الشديدة.


المصدر 
المعلومات الطبية منقولة عن موقع ميوكلينيك الطبي الأمريكي ( www.mayoclinic.com)
رابط الموضوع: (http://www.mayoclinic.com/health/lead-poisoning/FL00068)
مواضع ذات صلة
-- 
ملاحظات إدارة الموقع 
تعمل إدارة الموقع على تحديث المعلومات الطبية بشكل مستمر و مبسط ليسهل على الزائر فهم ما فيه و قد دعمنا ذلك بالصور المختلفة كلما دعت الحاجة لذلك .و تجدر الإشارة الى أن هذه المعلومات هي للثقافة الطبية و لايقصد منها الاستغناء عن مراجعة الطبيب و لا التشخيص أو المعالجة. كما لا يقصد من وراء نشر الصور المرفقة الترويج لأي منتج أو شركة دوائية أو طبية و إنما يقصد منها الإيضاح إن دعت الحاجة لذلك.
لاستشارة الطبية في الموقع تخضع للسرية التامة و لا يطلع عليها أحد سوى مرسلها. و تتعهد الإدراة بأخذ كافة الاستفسارات الجادة و المنطقية بعين الاعتبار و الرد عليها بالسرعة الممكنة بعد إحالتها على أطباء متخصصيين سواء محليين أو عالميين من خلال الانترنت عن طريق الضغط على الرابط التالي الاستشارة الطبية






 
# A B C D E F G H I J K L M

N O P Q R S T U V W X Y Z
     + مجموعات التحاليل
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
  الهدف الكبير يقضي على المشكلات الصغيرة .. والغاية النبيلة تسحق ترهات الأيام    

 

الصفحة الرئيسية | حول المختبر | قسم المرضى | التحاليل المخبرية | الدليل الطبي | القسم العلمي | المجلة | اتصل بنا

© 2010 جميع الحقوق محفوظة مختبرات دبابو للتحاليل الطبية - الدكتور محمد خالد دبابو - حلب , سوريا - صمم من قبل ريفيريا لحلول الإنترنت


Copyright © 2010 Dababolabs - Dr. Khaled Dababo, MD. - Aleppo , Syria - Middle East . All rights reserved - Web Design by Reverya Web Solutions