(L) الأمراض حسب الأسم





Low sex drive in women
قلة الرغبة الجنسية عند النساء
تعريف
تتباين و تتذبذب الرغبة الجنسية عند النساء عبر السنوات. و تتزامن الرغبة القوية و الضعيفة مع بداية أو نهاية علاقة مع الرجل أو مع تغيرات نمط الحياة الكبيرة, كالحمل و سن اليأس و المرض.

كما يمكن لبعض مضادات الاكتئاب و الأدوية المضادة للصرع أن تتسبب بانخفاض الرغبة الجنسية عند النساء.

إذا كنتِ ممن يعانين من قلة الاهتمام أو الرغبة بالجنس بشكل مستمر أو متكرر و سبب ذلك لك انزعاجاً و ضائقة بشكل شخصي, فقد تكونين مصابةً باضطراب انخفاض الرغبة الجنسية.

لكن لا يتوجب أن تصلي إلى هذه المرحلة لتبحثي عن المساعدة. فإن كنتِ تعانين من الملل و قلة في الرغبة الجنسية هناك تغييرات ممكن عملها في نمط الحياة و بعض التقنيات الجنسية التي قد تجعلك في مزاج أفضل بشكل أكثر.

و هناك بعض الأدوية التي تساعد في هذا المجال أيضاً.
الأعراض
إن كنتِ تشعرين بأن رغبتك بالجماع أقل من رغبة زوجك فذلك لا يعني بالضرورة أنكم خارج النطاق الطبيعي لحياة الناس في هذه المرحلة من الحياة – رغم أن هذه الاختلافات بينكما قد تتسبب بضائقة لكما. و بشكل مشابه, حتى إن كانت رغباتك الجنسية أضعف مما كانت عليه من قبل, فإن علاقتك بزوجك قد تكون أقوى من أي وقت كان. خلاصة الأمر: لا يوجد رقم سحري لتحديد مدى انخفاض الرغبة الجنسية. فذلك يتباين و يختلف من امرأة لأخرى.

متى يتوجب عليكِ أن تراجعي الطبيب

إن كنتِ منزعجة من موضوع انخفاض الرغبة الجنسية لديكِ, تحدثي مع الطبيب. فهناك حلول متوفرة و قد تكون من البساطة بحيث أن تغيير نوع مضاد الاكتئاب الذي تتناولينه يفي بالأمر.
الأسباب 
تعتمد رغبة المرأة الجنسية على تفاعل و مزيج من المكونات التي تؤثر على الحميمية, بما فيها الصحة الجسدية و النفسية و الخبرات و الاعتقادات و نمط الحياة و العلاقة مع الزوج. فإن كانت المرأة تعاني من مشكلة ما في أحد هذه المجالات فإن ذلك سيؤثر على رغبتها الجنسية.

الأسباب الجسدية.

هناك مجال واسع من الأمراض و التغيرات الجسدية و الأدوية التي قد تتسبب بانخفاض الرغبة الجنسية, تتضمن ما يلي:

المشاكل الجنسية. إن كانت المرأة تعاني من ألم أثناء الجماع أو عدم القدرة على الوصول إلى النشوة فذلك يعيق رغبتها في ممارسة الجنس.
الأسباب الصحية. هناك العديد من الأمراض الغير جنسية التي تؤثر أيضاً على الرغبة الجنسية, كالتهاب المفاصل و السرطان و السكري و ارتفاع التوتر الشرياني و أمراض الشرايين التاجية و الأسباب العصبية.
الأدوية. تشتهر الكثير من الأدوية التي تباع بوصفة طبية – كبعض مضادات الاكتئاب و الأدوية المضادة للصرع – بأنها قاتلة للرغبة الجنسية.
الكحول و الأدوية. إن تناول كأس من الخمر يجعل الشخص أكثر شهوانية, لكن الإكثار منه قد يزيل الرغبة الجنسية, و نفس الأمر ينطبق على الأدوية المضادة للقلق.
الجراحة. إن اجراء أي جراحة متعلقة بالثديين أو السبيل التناسلي قد يؤثر على صورة الجسم و الوظيفة الجنسية و الرغبة الجنسية أيضاً.
التعب. إن الانهاك الناجم عن الاعتناء بأبوين كبيرين أو بالأطفال الصغار قد يتسبب بانخفاض الرغبة الجنسية.

التغيرات الهرمونية

قد تعدل التغيرات في مستويات الهرمونات من الرغبة الجنسية. و يحدث ذلك أثناء:

سن اليأس (Menopause). تنخفض مستويات الاستروجين عند الوصول إلى سن اليأس. و ذلك قد يتسبب بانخفاض الرغبة بممارسة الجنس و جفاف النسيج المهبلي, مما يؤدي إلى ألم و انزعاج أثناء الجماع. و في نفس الوقت, قد يعاني النساء من انخفاض في هرمون التستوسترون و الذي يرفع من الرغبة الجنسية عند كل من الرجال و النساء. و رغم أن الكثير من النساء يتابعن نشاطهن الجنسي عند دخولهن في سن اليأس و ما بعد ذلك, إلا أن بعض النساء يعانين من انخفاض في الرغبة أثناء هذا التغير الهرموني.
الحمل و الارضاع (Pregnancy and breast-feeding). تتغير هرمونات الجسم إثناء الحمل, فبعد انجاب الطفل مباشرةً و أثناء الارضاع قد تنخفض الرغبة الجنسية. و الرغبة الجنسية ليست العامل الوحيد الذي يؤثر على الحميمية في هذه المرحلة بالتأكيد. فالتعب و الانهاء و تغير صورة و مظهر الجسم و الضغط الناجم عن الحمل و الاعتناء بالطفل الجديد كل ذلك يشارك في تغيير الرغبة الجنسية.

الأسباب النفسية

لا تتوقف المشكلة على الأمور الجسدية أو الحيوية. فهناك العديد من الأسباب النفسية التي تتسبب بانخفاض الرغبة الجنسية, منها:

• مشاكل الصحة العقلية, كالقلق أو الاكتئاب.
• التوتر, كالمشاكل الاقتصادية أو مشاكل العمل.
• تراجع مظهر الجسم.
• انخفاض الثقة بالنفس.
• سوابق إساءة جسدية أو جنسية.
• مشاكل في العلاقة الزوجية.

تعتبر الحميمية و التقارب العاطفي مقدمة رئيسية للعلاقة الجنسية لدى الكثير من النساء. لذا, فإن المشاكل التي تحدث في العلاقة الزوجية قد تكون عاملاً رئيسياً في انخفاض الرغبة الجنسية. كما أن انخفاض الرغبة الجنسية غالباً ما ينجم عن مشاكل مستمرة مثل:

قلة التواصل مع الشريك.
اختلافات أو مشاكل غير محلولة.
ضعف التفاهم فيما يخص الحاجات الجنسية.
الشك أو الخيانة أو قلة الثقة.







Menopause



التحضير لزيارة الطبيب
غالباً ما يستفسر الأطباء العامون و أخصائيي الأماراض النسائية عن الجنس و الحميمية كجزء من المقابلة الطبية الروتينية. و من الأفضل أن تستغلي هذه الفرصة و تكوني صريحة فيما يشغل بالك من هذه الناحية. و إن لم يفتح الطبيب هذا الموضوع معك بادري أنتِ به. و قد تشعرين بالحرج عند التحدث مع طبيبكِ أو طبيبتكِ فيما يخص هذا الموضوع, لكن أفضل وقت تطرح فيه هذه المسألة هو في هذا الوقت. في الحقيقة, فإن الرضى الجنسي يعتبر جزءً جوهرياً من الصحة العامة.

الامور التي يمكنكِ أن تفعليها بنفسك.

عليكِ بالأمور التالية للتحضير للمناقشة مع الطبيب:

• قومي بتسجيل جميع المشاكل الجنسية التي تعانين منها, بما فيها الوقت و الكيفية و مدى تكرار كل منها.
• اكتبي قائمة بالمعلومات الطبية و الصحية الخاصة بكِ بشكل رئيسي, بما فيها جميع الحالات التي عولجتِ منها من قبل و أسماء جميع الأدوية و الفيتامينات و المكملات الغذائية التي تتناولينها.
• قومي بتحضير الأسئلة التي ترغبين بتوجيهها إلى الطبيب و اكتبيها. أحضري معكِ دفتراً صغيراً و قلم و سجلي المعلومات التي يجاوب بها طبيبكِ على أسئلتكِ.

إليك بعض الاسئلة الرئيسية التي يمكنك أن توجهيها إلى طبيبك:

o ما هو المسبب لمشكلتي هذه؟
o هل سيعود مستوى الرغبة الجنسية لدي كما كان عليه في السابق؟
o ما هي التغيرات في نمط حياتي التي يمكنني ان أفعلها لأحسن من حالتي؟
o ما هي العلاجات المتوفرة؟
o ما هي الكتب أو غيرها من الأمور المقروءة التي تفضلها لي؟

الأسئلة التي قد يوجهها إليكِ الطبيب

سيقوم الطبيب بتوجيه عدد من الأسئلة إليكِ فيما يخص الاعراض التي تعانين منها و سيقوم بتقييم حالتك الهرمونية. إليكِ بعض الأسئلة التي سيوجهها لكِ الطبيب:

Ø هل تعانين من أية مشاكل جنسية؟
Ø هل تغيرت رغبتك الجنسية؟
Ø هل عندِ مشاكل في الإثارة الجنسية؟
Ø هل تعانين من جفاف في المهبل؟
Ø هل تصلين إلى نشوتك أثناء العلاقة؟
Ø هل تعانين من أية ألم أو انزعاج أثناء الجماع؟
Ø كم يزعجك موضوع مشاكلك الجنسية؟
Ø كم من الوقت بقيتِ تعانين من هذه المشكلة؟
Ø هل ما زلتِ في فترة الحيض؟
Ø هل تمت معالجتكِ سابقاً من السرطان؟
Ø هل تعرضتِ لأية جراحة نسائية من قبل؟
Ø ما هي الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولينها؟

و كما في التعريف, يتم تشخيص اضطراب ضعف الرغبة الجنسية إذا كان النقص في الرغبة و الأفكار الجنسية متكرراً و كان هناك غياب لهذه المشاعر و تسبب ذلك بضائقة نفسية لك. و إذا انطبق هذا الأمر عليكِ أم لا, سيقوم الطبيب بإلقاء نظرة على الأسباب التي تجعل الرغبة الجنسية غير مرتفعة لديكِ كما ترغبين لها بأن تكون و سيحاول إيجاد طرق لمساعدتك.

بالإضافة لتوجيهه بعض الأسئلة إليكِ حول السوابق المرضية التي مررت بها, سيقوم الطبيب أيضاً بما يلي:

• إجراء فحص نسائي. حيث يقوم الطبيب في هذا الفحص بالبحث عن علامات التغيرات التي تتعلق بالرغبة الجنسية, ترقق الأنسجة في الجهاز التناسلي و جفاف المهبل أو ألم في بعض المناطق.
• بعض الفحوصات الأخرى. كالتحاليل الدموية التي تبحث عند دليل لوجود مشاكل في الدرق أو السكري أو ارتفاع الكولسترول أو مشاكل الكبد.
• تحويلكِ إلى أحد الأخصائيين. قد يكون الأخصائي أكثر قدرةً على وضع تقييم أفضل للحالة العاطفية و العوامل المتعلقة بالعلاقة مع الزوجة و التي تتسبب بانخفاض الرغبة الجنسية.
العلاجات و الأدوية
يستفيد معظم النساء من العلاج الذي يركز على الكثير من الأسباب الكامنة وراء هذه الحالة. و قد تتضمن التوصيات كل من التثقيف الجنسي و الاستشارات و في بعض الحالات, الأدوية.

الأدوية.

سيرغب الطبيب بتقييم الادوية التي تتناولها المرأة مسبقاً, ليرى ان كان أياً منهم يسبب آثاراً جانبية مؤثرة على الحالة الجنسية. على سبيل المثال, غالباً ما تخفف مضادات الاكتئاب كالباروكسيتين (paroxetine) و الفلوكسيتين (fluoxetine) من الرغبة الجنسية. و عادةً ما تتحسن الرغبة عند التحويل إلى دواء البوبروبيون (bupropion) و هو نوع آخر من مضادات الاكتئاب.

الاستشارة.

إن التحدث مع أحد المعالجين أو المستشارين الجنسيين قد يساعدكِ في حل مشاكلك المتعلقة بانخفاض الرغبة الجنسية. و غالباً ما يتضمن العلاج التثقيف حول الاستجابة الجنسية و التقنيات و التوصيات بما يخص الكتب و أشياء أخرى يمكن للزوجين قراءتها أو تجريبها.

العلاج الهرموني.

يمكن إعطاء الاستروجين في كامل الجسم – على شكل حبة أو رقعة أو جل – حيث يملك تأثيراً إيجابياً على وظيفة الدماغ و العوامل المتعلقة بالمزاج و التي تؤثر على الاستجابة الجنسية. لكن هذا الاستروجين الجهازي قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب و سرطان الثدي.

يمكن إعطاء جرعات أصغر من الاستروجين – على شكل مرهم مهبلي أو على شكل تحميلة أو حلقة يمكن وضعها في المهبل – مما يزيد من تدفق الدم إلى المهبل و يساعد في تحسين الرغبة الجنسية دون التعرض للمخاطر التي تترافق مع الاستروجين الجهازي. و في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بوصف تركيبة من الاستروجين و البروجسترون.

هناك هرمونات ذكرية, كالتستوسترون تلعب دوراً مهماً في الوظيفة الجنسية عند الإناث, رغم أن هذا الهرمون يفرز بكميات أقل بكثير عند سالإناث. بكل الأحوال, فإن إعطاء التستوتسرون عند النساء يعتبر موضع جدل و لم تتم الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء و الدواء الدولية (Food and Drug Administration) لعلاج الفشل الجنسي عند النساء. بالإضافة لذلك, فإنه قد يتسبب بالعد و زيادة شعر الجسم و تغيرات المزاج أو الشخصية.

Medication

 
Consulting


Estrogen Cream
نمط الحياة و الوصفات المنزلية
هناك بعض التغييرات التي يمكن عملها في نمط الحياة لإحداث تغيير كبير في الرغبة لجنسية.

• التمارين. إن إجراء الآيروبك و تمارين القوة بانتظام يزيد من اللياقة و يحسن من مظهر الجسم و يرفع المزاج و يزيد من الرغبة الجنسية.

• تخفيف التوتر. ابحثي عن طريقة أفضل للتأقلم مع التوتر أثناء العمل و التعامل مع الأزمات المادية و الازعاجات اليومية فذلك يحسن من المزاج الجنسي.

• التواصل مع الشريك. عادةً ما يحافظ الأزواج الذين يتواصلون مع بعضهم بطريقة مفتوحة و صريحة على اتصال عاطفي قوي, مما يؤدي إلى علاقة جنسية أفضل. فالتواصل بما يخص الجنس مهم أيضاً. حيث يمكن التحدث عن الأمور التي تحبينها و تنزعجين منها لتصلا إلى حميمية أكبر أثناء الممارسة الجنسية.

• خصصي وقتاً للحميمية. إن ترتيب وقت للممارسة الجنسية في الأجندة اليومية يجعل الزوجان يحسان بالشد و الملل. لكن الحميمية تعتبر من الأولويات التي تساعد في إعادة الانجراف الجنسي و الرغبة إلى مسارها الطبيعي.

• أضيفي بعض النكهة لحياتك الجنسية. تثقفي أكثر عن الجنس و لا تجعليه روتيناً بكل تفاصيله.

Exercise

الوقاية
إن انخفاض الرغبة الجنسية قد يشكل مشكلة صعبة للزوج. و من الطبيعي أن تشعري بالاحباط أو الحزن إن لم تكوني قادرةً على الشعور بالإثارة و الرومنسية كما ترغبين او كما كنتِ من قبل.

و في نفس الوقت, فإن انخفاض الرغبة الجنسية قد يجعل الزوج يشعر بالرفض, مما يؤدي إلى مشاكل و عواقب في المنزل. و هذا النوع من العلاقات المضطربة قد يقلل بشكل اكبر من الرغبة الجنسية.

من الجيد أن تعلمي أن التذبذب في الرغبة الجنسية هو جزء طبيعي من كل علاقة و كل مرحلة من الحياة. لكن حاولي أن لا تركزي كل انتباهك على الجنس. بل امضي وقتاً في تغذية نفسك و علاقتك مع زوجك.

اذهبي و تمشي وحدكِ و احصلي على قسط زائد من النوم و قبّلي زوجك عند ذهابه إلى العمل. و رتبي موعداً في المساء في مطعمكما المفضل. و حسني من شعورك تجاه نفسك و تجاه زوجك فذلك أفضل ما يمكنك القيام به.
 
المصدر 
المعلومات الطبية منقولة عن موقع ميوكلينيك الطبي الأمريكي ( www.mayoclinic.com)
رابط الموضوع: (http://www.mayoclinic.com/health/low-sex-drive-in-women/DS01043)
مواضع ذات صلة
-- 
ملاحظات إدارة الموقع 
تعمل إدارة الموقع على تحديث المعلومات الطبية بشكل مستمر و مبسط ليسهل على الزائر فهم ما فيه و قد دعمنا ذلك بالصور المختلفة كلما دعت الحاجة لذلك .و تجدر الإشارة الى أن هذه المعلومات هي للثقافة الطبية و لايقصد منها الاستغناء عن مراجعة الطبيب و لا التشخيص أو المعالجة. كما لا يقصد من وراء نشر الصور المرفقة الترويج لأي منتج أو شركة دوائية أو طبية و إنما يقصد منها الإيضاح إن دعت الحاجة لذلك.
لاستشارة الطبية في الموقع تخضع للسرية التامة و لا يطلع عليها أحد سوى مرسلها. و تتعهد الإدراة بأخذ كافة الاستفسارات الجادة و المنطقية بعين الاعتبار و الرد عليها بالسرعة الممكنة بعد إحالتها على أطباء متخصصيين سواء محليين أو عالميين من خلال الانترنت عن طريق الضغط على الرابط التالي الاستشارة الطبية






 
# A B C D E F G H I J K L M

N O P Q R S T U V W X Y Z
     + مجموعات التحاليل
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
  لا يجب أن تقول كل ما تعرف .. و لكن يجب أن تعرف كل ما تقول    

 

الصفحة الرئيسية | حول المختبر | قسم المرضى | التحاليل المخبرية | الدليل الطبي | القسم العلمي | المجلة | اتصل بنا

© 2010 جميع الحقوق محفوظة مختبرات دبابو للتحاليل الطبية - الدكتور محمد خالد دبابو - حلب , سوريا - صمم من قبل ريفيريا لحلول الإنترنت


Copyright © 2010 Dababolabs - Dr. Khaled Dababo, MD. - Aleppo , Syria - Middle East . All rights reserved - Web Design by Reverya Web Solutions