الجديد في المخابر


التعرض لمركبات (Bisphenol-A) يقلل من خصائص السائل المنوي

   29 Oct 2010: بتاريخ

التعرض لمركبات الـ بس فينول آ (Bisphenol-A) يقلل من خصائص السائل المنوي

 

أظهرت الدراسات التي أجريت في أوكلاد في ولاية كاليفورنيا الأمريكية أن زيادة مستوى الـ Bisphenol-A و التي تعرف عالمياً باسم BPA  في البول يؤثر بشكل ملحوظ جداً على خصائص السائل المنوي حيث يقلل من تركيزه و من عدد الحيوانات المنوية و حياتها و حركتها .. و ذلك وفقاً للدراسة التي تمت في مركز قيصر للدراسات المستدامة و التي نشرت في مجلة الخصوبة و العقم (journal of Fertility and Sterility).

استمرت هذه الدراسة على مدى خمس سنوات و شملت 514 عاملا يتعاملون مع مادة BPA في المعامل الصينية وتمت مقارنتهم مع الأشخاص الطبيعين فتبين أن هؤلاء العمال لديهم خطورة تغيير خصائص السائل المنوي تزيد بمقدار 2-4 مرات عن الطبيعيين

و تعد هذه الدراسة هي الثالثة من نوعها حيث تم نشر الدراسة الأولى في نوفمبر عام 2009 في مجلة (Oxford Journals Human Reproduction) و نشرت الدراسة الثانية في مايو (أيار ) 2010 و نشرت في مجلة الـ (Journal of Andrology) و كل الدراسات السابقة أجمعت على انخفاض خصائص السائل المنوي. بالمقارنة مع الأشخاص الطبيعيين. و ذلك بعد استبعاد عوامل الخطورة الأخرى التي يمكن أن تؤثر على خصائص السائل المنوي كالتدخين الشديد، الإدمان الكحولي، الأمراض المزمنة، التعرض للمواد الكيميائية المختلفة و المعادن الثقيلة و التعرض لدرجات الحرارة العالية ( مغاطس المياه الساخنة، و الاستحمام في البانيو)

 

ملاحظات إدارة الموقع:

بقي أن نذكر أن مادة الـ Bisphenol-A هي مركبات عضوية تم تحضيرها للمرة الأولى عام 1891 على يد العالم (A. P. Dianin) , وتتألف من مجموعتين وظيفيتين من الفينول تستخدم لصنع البلاستيك عديد الكربون ( polycarbonate plastic) و يعرف بتأثيره الإستروجيني (منذ مطلع الثلاثينات من القرن الماضي)

و تدخل مادة الـ Bisphenol-A في صناعة الكثير من المواد البلاستيكية ، حيث دخلت المجال الصناعي منذ أكثر من 50 عاماً و يُصنع بنو البشر سنوياً من هذه المادة ما يزيد عن 2,2 مليون طن سنوياً (حسب إحصاءات 2009). و هي تضفي على المواد البلاستيكية الشفافية و مقاومة  الانكسار لذا فهي تدخل في العديد من المنتجات الاستهلاكية اليومية و التي منها زجاجات الرضاعة البلاستيكية، و عبوات الماء، و تستخدم في تبطين العبوات الغذائية المختلفة، و في  المعدات الرياضية، و الأجهزة الطبية و السنية و العدسات الطبية البلاستيكية وفي صناعة الـ CD و الـ DVD و الكثير من الأجهزة الإلكترونية المنزلية.. كما تدخل بكميات وفيرة في صناعة الإيبوكسي (مما حدى بالحكومة اليابانية باستبدل الإيبوكسي بمركبات أخرى أكثر أمنا مثل الـ PET). 

 




العودة لصفحة الأخبار

 
# A B C D E F G H I J K L M

N O P Q R S T U V W X Y Z
     + مجموعات التحاليل
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 
A B C D E F G H I J K L M N

O P Q R S T U V W X Y Z
 

يستحيل إرضاء الناس في كل الأمور … ولذا فإن همنا الوحيد ينبغي أن ينحصر في إرضاء ضمائرنا !

   

 

الصفحة الرئيسية | حول المختبر | قسم المرضى | التحاليل المخبرية | الدليل الطبي | القسم العلمي | المجلة | اتصل بنا

© 2010 جميع الحقوق محفوظة مختبرات دبابو للتحاليل الطبية - الدكتور محمد خالد دبابو - حلب , سوريا - صمم من قبل ريفيريا لحلول الإنترنت


Copyright © 2010 Dababolabs - Dr. Khaled Dababo, MD. - Aleppo , Syria - Middle East . All rights reserved - Web Design by Reverya Web Solutions